السبت، 16 أبريل 2016

الثلاثاء، 8 أبريل 2014

الابداع لامكان لة

السبت، 25 سبتمبر 2010

الايمان بالقضاء والقدر





والقضاء والقدر امران متلازمان لا ينفصل احدهما عن الاخروالمقصود بهما معا ان خلق الله عزوجل لكل مافي هذالوجود من سنن الكون ونظام الحياة واحداثها, وافعال العباد وارزاقهم وآجالهم, انما تقع

بعلم الله تعالى وتقديره لها قبل بسم الله الرحمن الرحيم (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي

أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ [الحديد : 22]

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:ان أول ما خلق الله القلم,فقال: اكتب فقال:ما أكتب

؟ قال اكتب القدر ماكان وما كائن إلى الابدفكل شيىء في هذا الوجود هو وفق علم الله عز

وجل وارادته,لا يعلمه الانسان فيجب علينا ان نخضع للقدر فهذا مكتوب

وفى قرأتى لكتاب للدكتور مصطفى محمود حوار مع صديقى الملحد قال صديقة


إذا كان الله قدَّر عليّ أفعالي فلماذا يحاسبني؟


يقول الدكتور مصطفى محمود



قال صديقي في شماتة وقد تصور أنه أمسكني من عنقي وأنه لا مهرب لي هذه المرة
:
أنتم تقولون إن الله يجري كل شيء في مملكته بقضاء وقدر، وإن الله قدر علينا أفعالنا

، فإذا كان هذا هو حالي ، وأن أفعاليكلها مقدرة عنده فلماذا يحاسبني عليها ؟لا تقل لي كعادتك
أنا مخيَّر فليس هناك فرية أكبر من هذه الفرية ودعني أسألك :
هل خيرت في ميلادي وجنسي وطولي وعرضي ولوني ووطني ؟هل باختياري

تشرق الشمس ويغرب القمر ؟هل باختياري يترل علي القضاء ويفاجئني الموت وأقع في

المأساة فلا أجد مخرجاً إلا الجريمة
..
لماذا يكرهني الله على فعل ثم يؤاخذني عليه ؟وإذا قلت إنك حر

، وإن لك مشيئة إلى جوار مشيئة الله ألا تشرك بهذا الكلام وتقع في القول

بتعدد المشيئات ؟ثم ما قولك في حكم البيئة والظروف ، وفي الحتميات

التي يقول بها الماديون التاريخيون ؟أطلق صاحبي هذه الرصاصات ثم راح يتنفس

الصعداء في راحة وقد تصور أني توفيت وانتهيت ، ولم يبق أمامه إلا استحضارالكفن
...
قلت له في هدوء
:
أنت واقع في عدة مغالطات
فأفعالك معلومة عند الله في كتابه ، ولكنها ليست مقدورة عليك إنها مقدرة في علمه فقطأنت بعلمك أن ابنك سوف يزني ثم يحدث أن يزني بالفعل .. فهل أكرهته .. أو كان هذا تقديراًفي العلم وقد أصاب علمك .. ..

أما كلامك عن الحرية بأنها فرية ، وتدليلك على ذلك بأنك لم تخير في ميلادك ولا في

جنسك ولا في طولك ولا في لونكولا في موطنك ، وأنك لا تملك نقل الشمس من مكانها
هو تخليط
وسبب التخليط هذه المرة أنك تتصور الحرية بالطريقة غير تلك التي نتصورها نحن المؤمنين
..
أنت تتكلم عن حرية مطلقة
أكنت أستطيع أن أخلق نفسي أبيض أو أسود أو طويلا أو قصيراً هل بإمكانيأن أنقل الشمس من مكانها أو أوقفها في مدارها أين حريتي ؟ونحن نقول له : أنت تسأل عن حرية مطلقة حرية التصرف في الكون وهذه ملك لله وحده نحن أيضاً لا نقول هذه الحرية{ وربك يخُلق ما يشاء ويختار ما كَانَ لَهم الْخِيرُة } 68 سورة القصصليس لأحد الخيرة في مسألة الخلق ، لأن الله هو الذي يخلق ما يشاء ويختار

ولن يحاسبك الله على قِصرك ولن يعاتبك على طولك ولن يعاقبك لأنك لم توقف

الشمس في مدارها،ولكن مجال المساءلة هو مجال التكليف
وأنت في هذا امجال حر وهذه هي الحدود التي نتكلم فيها
أنت حر في أن تقمع شهوتك وتلجم غضبك وتقاوم نفسك وتزج

ر نياتك الشريرة وتشجع ميولك الخيرة
..
أنت تستطيع أن تجود بمالك ونفسك
..
أنت تستطيع أن تصدق وأن تكذب
..
وتستطيع أن تكف يدك عن المال الحرام
..
وتستطيع أن تكف بصرك عن عورات الآخرين
..
وتستطيع أن تمسك لسانك عن السباب والغيبة والنميمة
..
في هذا المجال نحن أحرار
..
وفي هذا امجال نحاسب ونسأل
..
الحرية التي يدور حولها البحث هي الحرية النسبية وليست الحرية المطلقة حرية

الإنسان في مجال التكليف
..
وهذه الحرية حقيقة ودليلنا عليها هو شعورنا الفطري بما في داخلن

ا فنحن نشعر بالمسئولية وبالندم على الخطأ ، وبالراحةللعمل الطيب
ونحن نشعر في كل لحظة أننا نختار ونوازن بين احتمالات متعددة ، بل إن وظيفة عقلنا الأولى هي الترجيح و

الاختيار بين البديلات
ونحن نفرق بشكل واضح وحاسم بين يدنا وهي ترتعش بالحمى ، ويدنا وهي تكتب خطاباً
فنقول إن حركة الأولىجبرية قهرية ، والحركة الثانية حرة ولو كنا مسيرين في الحالتين لما استطعنا

ويؤكد هذه الحرية ما نشعر به من استحالة إكراه القلب على شيء لا يرضاه تحت أي ضغط
فيمكنك أن تكره امرأةبالتهديد والضرب على أن تخلع ثيابها ولكنك لا تستطيع بأي ضغط أو تهديد أن تجعلها تحبك من قلبها ومعنى هذا أن اللهأعتق قلوبنا من كل صنوف الإكراه والإجبار ، وأنه فطرها حرة

ولهذا جعل الله القلب والنية عمدة الأحكام ، فالمؤمن الذي ينطق بعبارة الشرك والكفر تحت التهديد والتعذيب لا يحاسب على ذلك طالما أن قلبه من الداخل مطمئن بالإيمان ، وقد استثناه الله من المؤاخذة في قوله تعالى
: { إِلاَّ من ُأكْرِه وقَلبه مطْمئِن بِالإِيمانِ } 106 سورة النحل والوجه الآخر من الخلط في هذه المسألة أن بعض الناس يفهم حرية الإنسان بأنها علو على المشيئة ، وانفراد بالأمر ، فيتهم القائلين بالحرية بأنهم أشركوا بالله وجعلوا له أنداداً يأمرون كأمره ، ويحكمون كحكمه ، وهذا ما فهمته أنت أيضاً فقلت بتعدد المشيئات .. وهو فهم خاطئ .. فالحرية الإنسانية لاتعلو على المشيئة الإلهية


الأحد، 8 مارس 2009

يوما أعرف نفسك






قال سقراط الفيلسوف يوماً..أعرف نفسك؟ ..

أتباع اختبار ذاتي لمعرفة من انت ومن تكون.....



تخيل..أنت في غابة مظلمة و كثيفة ...خلال سيرك المنهك بها إذا بكوخ قديم

- ما حالة باب الكوخ ؟ مقفل ام مفتوح


عندما تدخل الكوخ سترى طاولة

- كيف شكل الطاولة ؟ دائري& بيضاوي &مربع& مستطيل& مثلث


على الطاولة هناك فازه ( إناء زهور ) بداخله ماء

- ما مقدار الماء المعبأ داخله ؟ ممتلئ إلى النصف ام فارغ


-من ماذا كانت الفازه مصنوعة

؟ الزجاج & البورسلين& الفخار& المعدن& البلاستيك &الخشب


عندما تعاود سيرك متخبط محاول العثور على مخرج ..فتدلك قدماك إلى قصر يبزغ فجأة بين الأحراش !!!

- ما حالة القصر ؟ قديم ام جديد


تدخل القصر لترى بوسطه بركة ماء ضحلة ..و إذا بجواهر لامعة تطفو على هذه المياه

- هل ستلتقط الجواهر ؟ نعم ام لا


إلى جانب هذه البركة هناك بركة أخرى ...لكن مائها صافي و عذب ..و إذا بأوراق مالية تطفو على الماء ..

- هل ستلتقط المال ؟ نعم ام لا


ستسير حتى نهاية القصر العظيم ..حتى تجد المخرج ..تخرج منه .. و إذا بحديقة غناء ..تلمح صندوقا على ارض الحديقة

- ما حجم الصندوق ؟ صغير& متوسط &كبير


-هل كان الصندوق مصنوعا من :

ورق مقوى& ورق& خشب& معدن


هناك جسر في طرف الحديقة ...بعيداً عن الصندوق

-هل كان الجسر مصنوعا من : معدن& خشب &خيزران


في المقابل من الجسر .. هناك حصان !!

-ما لون الحصان ؟ ابيض &رمادي& بني& اسود




نتيجة التحليل



- ما حالة باب الكوخ ؟

باب مفتوح : أنت شخص مستعد للمشاركة

باب مغلق : أنت شخص تحتفظ بالأشياء لنفسك



- كيف شكل الطاولة ؟

الطاولة الدائرية أو البيضاوية : تحافظ على جميع أصدقائك و تثق بهم

الطاولة المستطيلة و المربعة : أنت دقيق في اختيار الأصدقاء و تصادقك من يشبهك

الطاولة المثلثة : أنت مشترط في اختيار الأصدقاء و لا أصدقاء كثيرين في حياتك



- ما مقدار الماء المعبأ داخله ؟

الإناء الفارغ : حياتك ليست مكتملة

الإناء الممتلئ حتى النصف : ما وجدته في حياتك هو نصف ما تطمح إليه

الإناء الممتلئ : حياتك مكتملة و أنت راضي عنها



-من ماذا كانت الفازه مصنوعة؟

زجاج-فخار-بورسلين : أنت ضعيف في التحكم بحياتك

معدن - بلاستيك- خشب : أنت قوي تتحكم بحياتك


- ما حالة القصر ؟

قصر قديم : علاقاتك السابقة كانت فاشلة و مؤلمة

قصر جديد : علاقاتك السابقة كانت جيدة و سعيدة



- هل ستلتقط الجواهر ؟

نعم : أنت لا تتردد في مجاملة الآخرين في وجود شريك حياتك!

لا : أنت لا تفعل ذلك



- هل ستلتقط المال ؟

نعم : أنت لا تتردد في مجاملة الآخرين في غياب شريك حياتك !

لا: أنت وفي



- ما حجم الصندوق ؟

صندوق صغير : شعورك بذاتك ضئيل

صندوق متوسط : شعورك بذاتك طبيعي و متوسط

صندوق كبير : شعورك بذاتك قوي



-هل كان الصندوق مصنوعا من :

ورق مقوى-ورق-خشب : أنت شخص متواضع

معدن : أنت شخص عنيد معتد بذاته


- هل كان الجسر مصنوعا من :

معدن : لديك رابطة قوية جدا بأصدقائك

خشب : لديك رابطة اعتيادية بهم

خيزران : لست بعلاقة جيدة بأصدقائك



- ما لون الحصان ؟

حصان ابيض : شريك حياتك طيب و نقي في نظرك

حصان رمادي: بني : تنظر له بطريقة اعتيادية

حصان اسود : لا تراه بنظرة جيدة - هذه علامة سيئة



كذب المنجمون ولو صدقوا ام انها حقائق تحليلية ام فراسة

كما احب ان اقول ان الفراسة لآتصدق دوماً .. فمثلاً حك الأنف ليس دوماً دليل الكذب ؟

تحياتى ليكم
شخابيط mahgoub

الثلاثاء، 17 فبراير 2009

الحب الاعمى





في قديم الزمان حيث لم يكن على الأرض بشر
بعد .... كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا".. وتشعر بالملل
الشديد.... ... اقترح
الأبداع.. لعبة.. وأسماها الأستغماية..

.. أحب الجميع الفكرة... وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ...

أنا من سيغمض عينيه
.. ويبدأ العدّ... وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء.... ثم أنه انكب ..على شجرة..
وبدأ... يعد
الفضائل والرذائل بالأختباء..

وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر..

وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة..

. دلف الولع... بين الغيوم..

ومضى الشوق الى باطن الأرض..

. الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت
الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة..

وا ستمر الجنون: بالعد...
واخفت كل الفضائل والرذائل نفسها...
ماعدا الحب... كعادته.. لم يكن صاحب قرار...
وبالتالي لم يقرر أين يختفي..

لذا هو صعب اخفاء الحب.. تابع
الجنون: العد
.... وعندما وصل الجنون في تعداده
الى: مائة قفز الحب وسط مجموعة من الورد.. واختفى بداخلها..

فتح الجنون
عينيه..

وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت اليكم.... كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه..

ثم
ظهرت الرقّة المختفية في القمر...

وبعدها..
خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع
النفس...

واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض...

وجدهم الجنون
جميعا".. واحدا بعد الآخر.... ماعدا الحب...

كاد يصاب بالأحباط
والبأس.. في بحثه عن الحب...

حت اقترب منه الحسد وهمس في أذنه:

وقال الحب مختف في مجموعة من الورد...

التقط الجنون عصى و شوكة خشبية أشبه
بالرمح.. وبدأ في طعن الورد بشكل طائش ...

ولم يتوقف الا
عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب...

ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه..
والدم يقطر من بين أصابعه...

صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟..

ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟...

أجابه الحب:
... لن تستطيع إعادة النظر لي
لكن لازال هناك
ماتستطيع فعله لأجلي...
كن
دليلي... وهذا ماحصل من يومها....
يمضي الحب الأعمى... يقوده
الجنون
تحياتى
شخابيط mahgoub

الجمعة، 30 يناير 2009

الى اين تأخذنى ايها الطموح










الى أين تأحذنى ايها الطموح






حين يسألك شخص لماذا كل هذا الطموح.... والى اين سيأخذك درب الطموح... وماذا تطمع من وراء كل هذا الطموح


هل تستطيع ان تختزل طموحك فى جملة أو كلمة؟؟؟


هل تستطيع جملة أن تعبر عن معا ناة وصبر سنين من العمل والدراسة والغربة


حتى الاسباب الرئيسية وراء هذا الطموح تذوب أو تتراكم عليها اسباب اخرى مع مرور الزمن



أهم مافى الموضوع أن تكون مصر على تحقيق أهدافك وطموحك حتى لو ضللت الطريق

فى منتصف رحلتك



كن واثقا أن من يطلب العلا سيصل يوما





تحياتى ليكم



شخابيط mahgoub

الجمعة، 5 ديسمبر 2008

التفاؤل

























التفاؤل والسعادة










فى الفترة الاخيرة لاحظت وجود عدد كبير من المدونات كل كلامهم حزن ويأس مش عارف لية كدة


بس حبيت اقول لهم ان الحياة ابسط من كدة ولازم من التفاؤل والسعادة






اولا : سبع اشياء لتكون سعيد

قواعد السعادة السبع...ولتكن صاحب((( قلب كبير))).....





(1) لا تكره أحدا مهما أخطأ في حقك


(2) لا تقلق أبدا


(3) عش في بساطة مهما علا شأنك


(4) توقع خيرا مهما كثر البلاء


(5) أعط كثيرا ولو حرمت


(6)ابتسم ولو كان القلب يقطر دماً


(7) لا تقطع دعاءك لأخيك بظهر الغيب








ثانيا : دى قصة عن حب التفاؤل اتمنى تعجبكم



كان هناك حمالي يحمل أمتعت الناس من السوق إلى بيوتهم بواسطة حمار له وكان كل يوم على تلك الحالة يعمل في حمل أمتعت الناس وفي إحدى الأيام وبعد تعب الدوام سأل الحمال أصحابه ماذا يتمنى كل واحد منكم ان يكون في المستقبل؟لم يجبه احد منهم والسبب أنهم كانوا متعبين ولم يكن عندهم الاستعداد عن الاجابه عن السؤال فقال لهم : اما انا فأتمنى ان أكون حاكم للأندلس .. فأجابوه باستغراب .. حاكم للأندلس !!فقال نعم ( الرجال شكله بايعها الله يعينه بس لو سمعه الحاكم )فقال لصاحبه الذي عن يمينه ماذا تتمنى ان اصنع لك لو أصبحت انا حاكم للأندلس قال إذا أصبحت أنت حاكم للأندلس أريدك ان تضعني على ظهر حماري وتجعل ظهري للخلف وتجعل جنودك يضربونني بالعصي ويقولون هذا الكذاب هذا الكذاب فقال الحمالي حسنا وسأل صاحبه الذي عن يساره ماذا تتمنى أنت قال انا أتمنى إذا أصبحت أنت حاكم للأندلس ان تعطيني قصراً كبير وحصانا ابيض وجواري حسان وبدأ صاحبنا يعدد أمانيه وتمر الأيام ويبدأ صاحبنا بوضع يده على الخطوة الصحيحة .. استطاع ان يحقق حلمه ويحكم الأندلس بل هو الحاكم الذي توسعة فيه ارض الأندلس إلى اكبر سعه وحققت على يديه الفتوحات ووسعت المساجد انه الحاكم الحاجب المنصور وبعد مرور الأيام والسنين أمر الحاجب المنصور وزيرة ان يبحث عن صاحباه فوجدهم في السوق كل منهم يعمل في نقل الامتعه بحماره كما كان فلما حضروا للحاجب المنصور قال لصاحبه الأول الذي كان عن يمينه ماذا كنت تتمنى في أيامنا الغابر فقال انا .. انا انما كانت أحاديث ولت وانتهت فقال لا لم تنتهي فقال هوا ذالك فقال لوزير اجعله على حماره وفعل به كما أراد وقال لصاحبه الثاني ماذا تمنيت فقال الجواري الحسان وان تعطيني قصرا وسط بستان وحصان ابيض فقال لوزيره أعطوه ما أراد فسأل الوزير الحاكم الحاجب المنصور كأنك قسيت على صاحبك الأول بقدر ما عطفت وأكرمت الثاني فقال ليعلم ان الله على كل شيء قدير
وهذا يدل على ان للتفاؤل فوائد عظيمة حتى ولولم تتحقق الان

دعوة الى كل المدونين بالتفاؤل والنظر الى المستقبل بعين الجمال حتى ولو كان الواقع مرا فالمستقبل اجمل












تحياتى
MAHGOUB شخابيط