الجمعة، 10 أكتوبر 2008

صمت الــو فــاء


صمت الوفاء




يحكى أنه في قديم الزمان .. في عالم الأساطير والخيال كانت هناك امرأة توفي عنها زوجها .. ولما كانت تكن له في قلبها حُباً عظيماً
أقسمت أن لاتبرح قبره .. وتظل بجانبه إلى أن توافيها المنيه .
وهكذا سترافقه في رحلة الموت كما رافقته في رحلة الحياة. حاول أهل القرية أن يجعلوها تعدل عن قرارها , لكن دون جدوى , وفي ذات الفتره الزمنية .. واجه مجرم سفاح القضاء .. فحكم عليه القاضي بالموت ..وأمر أن تعلق جثته عبرة لكل مجرم وقاطع طريق .. على أن يقوم على حراستها حارس متيقظ يراقب الجثة كي لا يأتي أصدقاء المجرم ويأخذوها ويدفنوها , وحذر القاضي الحارس أنه في حالة اختفاء الجثة .. فسيتم شنقة وتعليق جثته عوضاً عن جثة المجرم .ـ
جلس الحارس بجانب الجثة يراقبها ..ويحرسها .. وبينما هو على تلك الحال , سمع أنيناً ونحيباً وبكاء .. يدمي القلب..فأثاره حب الفضول .. اقترب من مصدر الصوت فوجد امرأة بجانب قبر تبكي وتنوح , وبجانبها امرأة عجوز تحاول التخفيف عنها .. سأل الرجل المرأة العجوز على من تبكي هذه المرأة الشابه فقصت له ماصار من أمر هذه الأرمله المخلصة المحبة لزوجها الراحل .. اقترب الرجل وحاول مراراً أن يثحدث مع المرأة لكنها رفضت أن تتجاوب معه . وفي الليلة التاليه عاد الرجل وقد أوجعه حال المرأة , فراح يلاطفها , ورويداً رويداً.. تجاوبت المرأة وفتحت صدرها له تشكو له وجع الفراق وهو يهون عليها .. وفي الليلة الثالثه كان الحديث أكثر انسجاماً وهدوءاً ومضى الليل والرجل والمرأة يتحاوران ويجذبهما الحديث في شتى المواضيع
فجأة سمع الحارس صوت حركة فقام مسرعاً إلى حيث جثة المجرم فلم يجدها .. فجلس يصيح ويولول على حظه العاثر .. وما سيؤول إلية مصيره التعيس ..سمعته المرأة فأسرعت إليه تستطلع الأمر .. حكى لها حكايته وقال : هذا القاضي إذا قال فعل .. وغداً لابد وأن يعلق جثتي عوضاً عن جثة المجرم.ـ
نظرت المرأة الصبية إليه بكل هدوء وقالت :
خلي عنك همّك واطمئن .. تعال معي واحفر قبر زوجي وعلق جثته عوضاً عن جثة المجرم .ـ
هذه الأسطورة التي تطعن في وفاء المرأة وإخلاصها على هذا النحو الساخر أنقلها لكم ..
الوفاء : كلمة رقيقة تحمل جملة من المعاني الجميلة :
فالوفاء يعني : الإخلاص .
والوفاء يعني : لا غدر ولا خيانة .
والوفاء يعني : البذل والعطاء .
والوفاء : تذكّر للود ، ومحافظة على العهد
تحياتى شخابيط mahgoub

هناك 16 تعليقًا:

romansy يقول...

اول تعليق


محــــجــــوز

ل

رومانــــسى

romansy يقول...

لو دام الوفاء لدامت الدنيا
وهذا من المستحيل

اهنيك يا بو حميد على البوست الجامد دا
يارب دايما تكون بخير

شخـا بيــط مـحـجـوب يقول...

تحياتى ليك يا بحميد ومتشكر اوى

ويارب تكون بخير

تحياتى
شخابيط mahgoub

smilyrose يقول...

ثانى تعليق

smilyrose

smilyrose يقول...

على فكرة

الوفاء موجود ومش عشان حالة

نقول كدا

بس فعلا الوفاء موجود والحب الصادق

ايضا مازال له وجود فى عالمنا

برغم كل شئ

smilyrose

روح الحب الصادق

smilyrose

روح الحب الصادق

شخـا بيــط مـحـجـوب يقول...

عزيزتى smilyroseاكيد بالفعل هذة حالة خاصة والوفاء موجود دائما

تحياتى

Tamer Alhosiny يقول...

ههههههههههههههههههههههههه

بوست بجد جميل جدا
وقصة رائعة
ههههههههههههههههههههه

فعلا اوقات الوفاء للحبيب
بيبقا مجرد كلام
قدام حد دلوقتي لسة عايش
وفي ناس حلفت انها عمرها مهتعيش في بعدك
ومع اول لحظة غياب
تلاقيها بتخونك

للاسف يا احمد
الوفاء بقا العملة النادرة

تحياتي
تامر الحسيني
انسان عاشق حر

princess يقول...

مقبضة اوى القصة دى
صدمتنى للدرجة دى الوفاء ممكن يتنسى ويتحول فى ثانية للعكس
حاجة غريبة فعلا
تحياتى:(

طوبة ذهب وطوبة فضة يقول...

الجميع يلوم تلك المراه انا لست معها ولكن لو كانت هى من ماتت لتزوج زوجها بعد الاربعين فحقا تلك هى الحياه لا معنى فيها للوفاء ولا وجود للتضحيه الا فى القصص الخياليه والرويات الرومانسيه التى تنتهى نهايه سعيده لترضى القراء تحياتى

طوبة ذهب وطوبة فضة يقول...

فى ناس كتيره غايبه من مدوناتها وانت واحد منهم لعل سبب الغياب يكون خير تحياتى ونتمنى رؤيتك فى القريب العاجل

Tamer Alhosiny يقول...

انت فين يا محجوب
واحشني قوي وغيابك طال قوي
ياريت تطمني عليك وانا هتصل بيكي علطول
علشان اعرف السر وراء الغياب ده

تحياتي اخوك تامر

طوبة ذهب وطوبة فضة يقول...

اختفيت فى ظروف غامضه ولم نعد نسمع صوتك جارى البحث عنك فعد سريعا قبل ما يتم القبض عليك كلاكيت تانى مره انا زهقتك من السؤال انا عارفه بس مش هسكت غير لما تظهر يارب تكون بخير

mahasen saber يقول...

الواء اكبر من شوية دموع ونحيب ..يعنى الرسول الكريم كان من وفائه للسيده خديجه انه بيزور احبابها ويصل رحمها بعد وفاتها هو ده الوفاء والوفاء انى افتكر الشخص العزيز عليا بصدقه او دعوه صادقه تتبعه فى قبره
.......
بس البوست رائع
........
انا جيت زرتك اهه ومتاخرتش وشرفتنى زيارتك جدا جدا لمدونتى واسعدتنى مدونتك وطبعا احنا خلاص بقينا اخوات واصدقاء كمان
.........
اختك ام عبدالرحمن

عازفة الأوتار يقول...

لا أحد يبقى على وفاءه للأبد

دنيانا مرهقة إلى أبعد حد
أعاننا الله على احتمالها


شكرا لك اخى

حزينه يقول...

مادامت مزالت على قيد الحياه توقع منها اكثر من ذلك
الحياه غادرة ومن فيها التلاميذ


حزينه

Butterfly يقول...

ههههههههههههههه
يستاهل حد قاله يتريق
هو اللى جابوا لنفسه

شكرا على القصه
وطبعا كلامك كله صح هحاول أعمل بيه :)